Founder of Prelude Magazine since 2012.   Farrah  Z. ALHashem

Founder of Prelude Magazine since 2012.  Farrah  Z. ALHashem

Salut..

Welcome to Prelude. An art Hub for those whose talents are hidden like secrets. 

على اراضي جمهوريتي : وجمهوريتي أيضا

على اراضي جمهوريتي : وجمهوريتي أيضا

 

كتب في ٢ ديسمبر ٢٠١٥ - بيروت 

هناك جمهورية صغيرة تعيش في دواخلنا.  جمهورية داخل الجمهورية اللبنانية الحالية.. ولكن هناك شخص واحد استخرجها بكل تفاصيلها وذكرياتها  وشوارعها  وحاناتها من داخله ، ليل امس في معرض  للكتاب  الدولي في يوم ماطر من ايام بيروت.  

"على اراضي جمهوريتي" هو نتاج العملية القيصرية التي لطالما تمنينا نحن كلبنانيين

ان نبنيها ونستقر فيها. بامن وسلام وان نعيش في جمهورية لا تتحطم فيها الاحلام.  

ولكن بيروت عاصمة تلك الجمهورية تتغير في كل لحظة.. 

فالزميل عطالله السليم هو صديقي من ايام الدراسة  في الجامعة اللبنانية الامريكية 

كنا نلقي التحية على بعضنا البعض كل ساعتين  بعد انتهاء كل صف .. او عندما يمر من مبنى الفنون الجميلة لحضور مسرحية للينا ابيض او ناجي صوراتي او اي عمل طلابي مسرحي .. .كنت اراه في الحمرافي كل الفصول .. ليلا او نهارا 

 كنا نحضر الصفوف نفسها .. 

و قرانا عن ديكارت وماركس سويا ..

 ولكن كانت تفصلنا جدران وايدي ووجوه 

اختلفت  التخصصات والمجالات الدراسية  بيني وبينه

ولكن كنا نتواجد في المظاهرات الطلابية نفسها وننتخب ونهتف ونضحك وناكل تلك الكعكة التاريخة من عربة "ابو محمد" 

 بيروت غرفة معيشة كبيرة  لنا لذلك اختلطت ذكرياتي مع ذكرياته

 احسست ان عطالله هو جزء لا يمكن نسيانه من شارع الحمرا او من ذاكرتي .".فحمرائي“ القديمة لا تكتمل من دون خطواته السريعة بجانب الكوستا او على رصيف الدانكن .. 

وضحكاته العالية على كرسي بجانب "ربيع”  مدير البارو متر

لا تزال ترن في اذني وتؤكد انه بالرغم من سفري الدائم وابتعادي  عن بيروت .. كنت اتوقع ان اراه عند كل رحلة  او عوده من المطار.

“عندك كتاب عطالله؟ “ سالت البائعة في دار الفارابي 

نظرت الي مستغربة مناداتي لكاتب  باسمه الاول .. ولكن احسست ان عطالله يعنيني ! .. 

وجدت الكتاب … دفعت  ثمنا زهيدا .. لجمهوريتي انا وعطالله  ولاحلامنا فيها 

بدات قراءة الكتاب وانا امشي في دوائر متقطعة بين اجنحة المعرض.

ورايت صورا للجامعة اللبنانية الامريكية. تذكرت ذلك الصباح الاسود الذي تناولنا فيه ترويقتنا وكانت اجتياحا اسرائيليا  وقصفا لمطار بيروت بدلا من ترويقة كعكة ابو محمد 

لم استطع ان اكمل قراءة صفحات جمهورية عطالله لانني احسست ان ذكرياته هي جزء من ذكرياتي التي تبعثرت في نيويورك ولم استطع ان اجمعها الا بعد ٥ سنوات في فيلم سينمائى اسميته ترويقة في بيروت .. 

تلك الترويقة لن انساها .. 

وكذلك الذكريات التي يضمها الكتاب لانسان لا يزال على قيد الحياة 

لطالما احببت قراءة ذكريات لقادة سياسيين في التاريخ او غيرهم .لانها تحتوي على تفاصيل وحقائق وتجارب  انسانية صعبة  مر بها هؤلاء في حياتهم  ولكن  انا وعطالله  كنا من المحظوظيين كبعض اللبنانيين لاننا استطعنا ان نكتب ونعبر عن ذكريتنا ونحن احياء 

الذكريات هي بداية جديدة للحياة. وذكريات عطالله عبارة عن منظومة مقاومات ثورية  وشخصية وانسانية من اجل اكثر من قضية. 

من بينها واهمها قضية فلسطين..

مرورا بحرب الفنادق وسوريا و"اللازنيا ببيض"

وتلك عناوين فرعية لاقاصيص عطالله فيها حميمية خاصة كتبت بعفوية وبلغة سلسة كاللغة التي نقراها في البلوجات الالكترونية 

سهلة .. قريبة من القلب وبسيطة  

تلك البساطة التي تنجح في توصيل المشاعر 

 التي حاول عطالله ان يوصلها لنا .. 

ووصلت

 

عطالله السليم من اب فلسطيني وام لبنانية

هو باحث وناشط سياسي وعاشق لمدينة بيروت. 

An access-all-areas look inside Japanese sex hotels #DAZED

An access-all-areas look inside Japanese sex hotels #DAZED

‘The Brothers Le Nain: Painters of Seventeenth-Century France’ Review: The First Artists’ Collective

‘The Brothers Le Nain: Painters of Seventeenth-Century France’ Review: The First Artists’ Collective